السياحة في موريتانيا

 

Advertisements

 

السياحة في موريتانيا

تقع موريتانيا على شاطئ المحيط الأطلسي في غرب إفريقيا وتحدها من الشرق والجنوب مالي ومن الشمال الجزائر والمغرب ومن الجنوب السنغال وتنقسم لاثني عشرة ولاية مع العاصمة نواكشوط واللغة الرسمية فيها هي اللغة العربية والإنجليزية واللغة الفرنسية منتشرة فقط في الدوائر الحكومية كما

وتعتبر اللغة الإسبانية غير منتشرة بكثرة والديانة الإسلامية هي ديانة الجمهورية وعملتها (MRO) ونظام الحكم فيها جمهوري وتعتبر من إحدى أهم الدول في مجال الصيد البحري فتتوفر العديد من المميزات الطبيعية التي جعلتها من أكثر البلدان المنتجة للأسماك؛ فالشاطئ فيها يمتد على المحيط الأطلسي ويبلغ طوله حوالي 650 كيلومترًا كما تتلاقى بالمياه الإقليمية فيها تيارات بحرية ساخنة ودافئة الأمر الذي جعل مياهها تأوي العديد من الأحياء المائية والأسماك.

السياحة في نواكشوط

نواكشوط هي عاصمة موريتانيا وأكبر مدنها وأكثرها ازدحام حيث تشكل المركز الاقتصادي والإداري للبلاد وتضم شاطئ نواكشوط الذي يعد من أجمل الشواطئ المطلة على المحيط الأطلسي فتمتد المنتجعات السياحية على طوله إضافة إلى عدد كبير من المنشآت الشهيرة في سياحة موريتانيا التي تجذب السائحين من مختلف بلدان العالم كما تضم الأسواق التجارية المتميزة المتحف الوطني والمساجد الضخمة وكذلك كاتدرائية القديس يوسف وميناء الصداقة وغيرهم العديد من المعالم الهامة في هذه المدينة المميزة

السياحة في مدينة ولاتة

مدينة ولاتة التي يطلق عليها جوهرة الشرق فهي تقدم السياحة في موريتانيا بالصور المتنوعة لما تتمتع به من موقع استراتيجي متميز وتعد أهم مراكز الإشعاع الثقافي العربي والإسلامي ومن أكثر المدن المزدهرة تجاريًا كما صنفتها منظمة اليونيسكو كواحدة من مواقع للتراث العالمي لما تمتلكه من معالم أثرية والعمارة العربية الإسلامية المتقنة بإبداع يرجع تاريخها إلى القرن الخامس الميلادي فتٌعد هذه المدينة متحفًا في الهواء الطلق كما تضم مركز الصناعات التقليدية الذي يسمح لك بمشاهدة الأعمال اليدوية التراثية وأيضًا مكاتب تحتوي على مخطوطات أثرية نادرة تعود إلى عصر الفتوحات الإسلامية بالبلاد.

السياحة في مدينة شنقيط

تعد شنقيط من اجمل المناطق السياحية في موريتانيا والتي يطلق عليها اسم عيون الخيل والمنشئة في القرن 11 ميلاديًا وكانت قديمًا الأكثر شهرة بين المدن الموريتانية حتى عرفت البلد باسم بلاد شنقيط أما الآن فهي مركز تجاري هام حيث تضم أكبر الأسواق وأهمها حيث توفر المنتجات المتنوعة بداية من الصناعات اليدوية كالسجاد المفروشات والملابس إضافةً إلى التحف المجوهرات وعدد كبير من المطاعم التي تقدم أشهى الأطباق المحلية التي تحتوي على أطيب ما ينبت في بيئتهم.

السياحة في مدينة وادان

وهي واحدة من أشهر مدن السياحة في موريتانيا وتعد بمثابة متحف بالهواء الطلق وهي عبارة عن حصن قديم ومازالت تحتفظ ببعض أبنيتها القديمة من قصور مثل قصر القلالي بألوانه الرائعة منازل والمسجد القديم كما كانت قديمًا ذات أهمية كبيرة كمركز تجاري وثقافي في العصور الوسطى حيث كان يقام بها الاحتفالات التي تقدم عروض الموسيقى والأشعار. فأثناء جولتك في هذه المدينة ستتعرف على كثير من تاريخ البلاد وتستمتع بإطلالاتها الخلابة على واحات النخيل الممتدة بين ينابيع الماء والحدائق الغناء كما يمكنك التخييم وسط هذه الطبيعة الساحرة.

السياحة في مدينة كيهيدي

تعتبر كيهيدي من أجمل مدن السياحة في موريتانيا والتي يرجع تاريخ إنشائها إلى القرن 15 الميلادي حيث يقصدها السياح من كل مكان خاصةً لقربها من نهر السنغال وزادت شهرتها في عهد الاحتلال الفرنسي بعد أن أقاموا بها قلعة بالجزء الشمالي كما تضم مرسى للسفن والعديد من المعالم الأثرية إلى جانب البيوت المبنية من الطين اللبن وأسواقها الشعبية المنتشرة بين شوارعها الضيقة.

 

Tags: , , , , , , , , , , ,